ما هي أساسيات الأسهم؟

يقو العديد من المحللين بإجراء تحليل أساسي (Fundamental analysis) للسهم من خلال النظر في أساسياته وتتبع أي بيانات من المتوقع أن تؤثر على سعره وقيمته، وتعتبر أساسيات الأسهم من المقاييس الأساسية للشركة، مثل التدفق النقدي والعائد على الأصول (Return on assets (ROA)).

نقاط مهمة

  • التحليل الأساسي للسهم يشمل أي بيانات قد تؤثر على السعر والقيمة المتصورة له.
  • يتطلب التحليل الأساسي البحث في البيانات المالية لتحديد متى يكون سعر السهم خاطئا.
  • أساسيات الأسهم تشمل التدفق النقدي، والعائد على الأصول، والاستدانة المتحفظة.

المحللون الفنيون يتجاهلون البضائع المعروضة للبيع ويعتمدون على مراقبة الحشود كدليل لما يجب شراؤه. لذلك، إذا لاحظ محلل تقني (Technical analyst) أن المتسوقين يتجمعون داخل متجر كمبيوتر، فسيحاولون شراء أكبر عدد ممكن من أجهزة الكمبيوتر، ويراهنون على أن الطلب المتزايد سيرفع أسعار أجهزة الكمبيوتر إلى أعلى.

يزن خاطر

كيف تعمل أساسيات الأسهم؟

يتضمن التحليل الأساسي الوصول إلى الأساسيات بعيدا عن أنماط تداول السهم نفسه، حيث يعتمد على النظر في أي بيانات أو معلومات من المتوقع أن تؤثر على السعر أو القيمة الملموسة للسهم (Perceived value) وبالتالي تحديد القيمة الأساسية لأسهم الشركة، وشراء أو بيع الأسهم بناءً على تلك المعلومات.

وبذلك المحللون الأساسيون ينظرون إلى مجموعة متنوعة من العوامل التي يعتقدون أنها تؤثر على أداء السهم، وتتضمن هذه العوامل: الصناعة ككل، والمنافسة، وهيكل إدارة الشركة، ودخلها وإيراداتها (Revenue)، بالإضافة إلى إمكانات نمو الشركة فالمحللون لديهم نهج ثابت لتحليل أداء الأسهم يركز على إنشاء صورة للشركة.

فما يلي بعض المؤشرات المستخدمة بشكل شائع لتقييم أساسيات الشركة:

  • نقد متدفق (Cash flow)
  • العائد على الأصول
  • التروس المحافظة
  • تاريخ الاحتفاظ بالأرباح لتمويل النمو المستقبلي
  • سلامة إدارة رأس المال لتعظيم أرباح المساهمين وعائداتهم

مثال على أساسيات الأسهم

تهدف بشكل أساسي إلى تحديد الأسهم التي يتم تسعيرها بشكل صحيح أو بشكل غير صحيح وذلك من خلال البيانات المالية (Financial statements) للشركات والمتاحة بكل سهولة وبشكل عام في السوق.

على سبيل المثال سنطرح التصور التالي لتوضيح أساسيات الاسهم:

فلنعتبر أن سوق الأوراق (Stock market) المالية كمركز تسوق عادي، حيث تكون فيه الأسهم معروضة كعناصر للبيع في منافذ البيع بالتجزئة، سيركز حينها المتسوقون على المنتجات في المركز التجاري، وقد يرفضونها لأي سبب عاطفي غير موثوق به ودون أي فكرة عن القيمة الحقيقية (Real value) للبضائع المعروضة للبيع.

هنا يظهر دور المحللون الأساسيون والذين يتحركون ببطء بين المتاجر بحثا عن أفضل الصفقات. فلو فرضنا أن البضاعة هي أجهزة الكمبيوتر الشخصية، سوف يلقي المحللون نظرة فاحصة على الأجهزة التي تم تجاوزها مثل جودة جهاز الكمبيوتر هل ستستمر أم ستنهار في غضون عام؟ سوف يدرسون المواصفات، ويفحصون ضمان (Warranty) الشركة المصنعة، ويستشيرون تقارير المستهلك وبالمثل هذا يشبه سوق الاوراق المالية عند فحص الميزانية العمومية للشركة من أجل الاستقرار المالي.

وقد يحاول المحللون الأساسيون تحديد قيمة الخردة (Scrap value) لجهاز الكمبيوتر إلى القرص الصلب وبطاقات الذاكرة والشاشة ولوحة المفاتيح وهذا بالمثل يشبه حساب القيمة الدفترية أو سعر التصفية (Liquidation) للشركة في سوق الأوراق المالية.

 كما يمكن أن يحاولون فهم أداء الكمبيوتر من حيث قوة المعالجة أو الذاكرة أو دقة الصورة، وهي تماثل الأرباح (Earnings) المتوقعة وتوزيعات الأرباح المحددة من بيان دخل الشركة في الأسواق المالية أيضا. في النهاية، سيجمع المحللون الأساسيون البيانات ويخرجون بالقيمة الجوهرية (Intrinsic value)، أو القيمة المستقلة عن سعر البيع الحالي فإذا كان سعر البيع أقل من القيمة الجوهرية المحسوبة، فإن التوجه سيكون لشراء أجهزة الكمبيوتر وإذا كان العكس، فسوف يبيعون أجهزة الكمبيوتر التي يمتلكونها بالفعل أو ينتظرون انخفاض الأسعار قبل

اعتبارات خاصة

يستطيع المستثمرين معرفة متى يكون سعر السهم خاطئًا من خلال التحليل الأساسي والذي يتطلب الكثير من العمل الشاق وتحمل عناء البحث في البيانات المالية للشركة وتقييم آفاقها المستقبلية، لكن يمكن القول إن شراء الشركات على أساس القيمة الجوهرية طويلة الأجل (Long-term) يحمي المستثمرين من مخاطر تقلبات السوق اليومية ويصبح المستثمرون واعون وقادرون على اكتشاف أخطاء السوق وكسب المال في الوقت نفسه.

لكن الامور ليست بهذه البساطة، فالتحليل الأساسي قد يظهر أن السهم مقوم بأقل من قيمته (Undervalued) الحقيقية لكنه لا يضمن أنه سيتداول بقيمته الجوهرية في أي وقت قريب

في الواقع، لا توجد صيغة سحرية لمعرفة القيمة الجوهرية للسهم، فقد يتسبب سلوك سعر السهم الحقيقي في التشكيك في كل سهم تقريبًا، ويمكن حتى للمستثمر الأكثر استقلالية أن يبدأ في الشك في مزايا التحليل الأساسي.

قد يسهل على المستثمرين خداع أنفسهم باعتقادهم أن لديهم موهبة في اختيار الفائزين عندما تزدهر سوق الأسهم (stock Market)، ولكن عندما ينخفض السوق وتكون التوقعات غير مؤكدة، لا يستطيع المستثمرين الاعتماد على الحظ، فهم بحاجة إلى معرفة ما يفعلونه فعلا.

التحليل الأساسي مقابل التحليل الفني

يختلف التحليل الأساسي كثيرًا عن التحليل الفني (Technical analysis)، حيث يركز التحليل الأساسي على قياس القيمة الجوهرية للسهم، أما التحليل الفني فيركز على تاريخ التداول والسعر للسهم فقط، ومن خلال النظر في إشارات التداول والأدوات التحليلية الأخرى لتقييم القوة أو ضعف المخزون.

فيعتقد المحللون الفنيون أنه يمكن تحديد المكان الذي سيتجه إليه السهم في المستقبل من خلال معرفة الأداء السابق له مثل سعره ونشاط تداوله فإن نظرية التحليل الفني تعتقد أن الأنماط والاتجاهات (Trends) قابلة للتحديد وتتكرر بمرور الوقت وتعتمد على حقيقة أن الحركة في السعر ليست عشوائية.

وطبقا لما جسدنا في السابق، فالمحللون الفنيون يتجاهلون البضائع المعروضة للبيع ويعتمدون على مراقبة الحشود كدليل لما يجب شراؤه.

لذلك، إذا لاحظ محلل تقني (Technical analyst) أن المتسوقين يتجمعون داخل متجر كمبيوتر، فسيحاولون شراء أكبر عدد ممكن من أجهزة الكمبيوتر، ويراهنون على أن الطلب المتزايد سيرفع أسعار أجهزة الكمبيوتر إلى أعلى.