التنويع في الاستثمار

هو الاستثمار في مجالات متنوعة عن طريق تخصيص الاستثمارات عبر مختلف الادوات المالية والصناعات والفئات الأخرى، بهدف تقليل المخاطر (Technique that reduces risk) والخسائر المحتملة. قد لا يضمن عدم الخسارة، ولكنه يحقق الأهداف المالية بعيدة المدى مع تقليل المخاطر إلى الحد الأدنى ويحقق التنويع في محفظتك (Portfolio).

نقاط مهمة

  • لا يمكن تجنب المخاطر النظامية أو مخاطر السوق بشكل عام ولكن يمكن التخفيف من المخاطر غير المنتظمة من خلال التنويع.
  • يمكن للمستثمرين اختيار أصولهم الخاصة أو يمكنهم اختيار صندوق مؤشر يتكون من مجموعة متنوعة من الشركات والممتلكات.
  • التنويع في محفظة يعد امرا معقدا ومكلفا فقد يعود بمكافآت أقل لتخفيف المخاطر.
  • قد تؤدي المحفظة المتنوعة إلى فرص أفضل بالبحث عن أصول جديدة وعائدات أعلى.

إيجاد حل وسط بين المخاطرة والعائد هو المفتاح، فمخاطر السوق العامة تؤثر على كل سهم تقريبًا ولذلك من المهم التنويع بين فئات الأصول المختلفة والمواقع الجغرافية ومدة الأمان والشركات، بحيث تضمن تحقيق أهدافك المالية مع الحصول على قسط جيد من الراحة أثناء الليل.

يزن خاطر

مثال للتنويع

إذا كنت تمتلك أسهم شركات طيران فقط في محفظتك وافترضنا تداول اخبار سيئة مثل إضراب طيار إلى اجل غير مسمى وإلغاء الرحلات الجوية فإن أسعار الأسهم (Share prices) ستنخفض وستشهد محفظتك انخفاضا ملحوظا في القيمة (Value)، لكن إذا وازنت هذه الأسهم بعدد قليل من أسهم السكك الحديدية، فسيتأثر جزء فقط من محفظتك.

وهناك فرصة جيدة جدًا لارتفاع أسعار أسهم السكك الحديدية، حيث يبحث الركاب عن وسائل نقل بديلة. فهذا هو التنويع الذي يحقق التوازن في المحفظة الاستثمارية كوسيلة دفاعية بدلا من السعي للاستثمار في أكثر الشركات ربحية لتعظيم العائد.

التنويع عبر القطاعات والصناعات

في المثال السابق اهتم المستثمر بقطاع النقل فقط وهذا يعني أنه يجب عليك التفكير في التنويع خارج المجال لأن أي شيء يؤثر على السفر بشكل عام سيضر بكلا الصناعتين (Industries)، فإذا كان المستهلكون أقل عرضة للسفر، إذن سيضطرون للبقاء في المنزل واستهلاك خدمات البث (وبالتالي الاستثمار في شركات التكنولوجيا أو وسائل الإعلام سيكون مفيدا.

التنويع عبر الشركات

عندما تكون المخاطر مرتبطة بالشركة على مستوى خاص مقل الأمور التي تتعلق بالقائد أو بالتشريعات أو الأفعال الطبيعية أو تفضيلات المستهلك (Consumer preference) فسوف تتأثر الشركة سلبًا. ففي المثال السابق إذا كنت من أشد المؤمنين بمستقبل السفر الجوي، ففكر في التنويع من خلال الحصول على أسهم شركة طيران مختلفة أيضًا.

التنويع عبر فئات الأصول

قد تستمر أسواق الأسهم في الأداء الجيد بسبب القوة النسبية للاقتصاد ولكن أداء السندات يتأثر بسبب تغير أسعار الفائدة. لذلك، ينوع المستثمرون محافظهم عبر عدد قليل من فئات الأصول المختلفة (Asset classes) للحماية من المخاطر المالية المنتشرة. كما يمكن للمستثمرين الآن استثمار الأموال في العقارات والعملات المشفرة والسلع والمعادن الثمينة والأصول الأخرى بسهولة مع ظهور التكنولوجيا الرقمية، فلكل فئة من هذه الفئات أدوات مختلفة تملي ما يجعلها ناجحة.

التنويع عبر الحدود

العمل على توسيع محفظتك لتشمل الشركات والممتلكات عبر مواقع مادية مختلفة يحقق التنويع أيضا. لأن البلدان المختلفة تعمل بسياسات نقدية مختلفة وبالتالي ستوفر فرصًا ومخاطر مختلفة منها السياسية والجيوسياسية والدولية (International risks). على سبيل المثال يمكن للتغيير التشريعي لمعدلات ضرائب الشركات الأمريكية أن يؤثر سلبًا على جميع الكيانات داخل الولايات المتحدة.

التنويع عبر الأطر الزمنية

من المعروف أن السند طويل الأجل (long-term bond) له معدل عائد أعلى بسبب ارتفاع المخاطر الكامنة، في حين أن الاستثمار قصير الأجل (Short-term investment) يكون أكثر سيولة وعائدًا أقل. فالأصول ذات الأطر الزمنية الأطول تحمل مزيدًا من المخاطر ولكن تحقق عوائد أعلى.

وبالمثل قد تستغرق الشركة المصنعة لخطوط الطيران عدة سنوات للعمل من خلال دورة تشغيل واحدة، بينما قد ينشر بائع التجزئة المفضل لديك آلاف المعاملات باستخدام المخزون المكتسب في نفس اليوم.

كم عدد الأسهم التي يجب أن تمتلكها

تنص هيئة تنظيم الصناعة المالية (Financial Industry Regulatory Authority (FINRA)) على أن التنويع خاص بكل فرد فله القرار بعد استشارة أحد المتخصصين في الاستثمار أو باستخدام تقديره الخاص. لكن بعض الآراء تؤكد أن المستثمر يمكنه تحقيق التنويع الأمثل من خلال 15 إلى 20 سهمًا فقط موزعة على مختلف الصناعات. في حين يرى آخرون أن 30 سهماً مختلفاً هي العدد المثالي للمقتنيات.

أنواع مختلفة من المخاطر

المخاطر النظامية (مخاطر السوق) (Systematic or market risk): لا تخص أي شركة أو صناعة ويجب على الجميع قبولها، لا يمكن القضاء عليها أو تقليلها من خلال التنويع. وتشمل معدلات التضخم وأسعار الصرف (exchange Rates) وعدم الاستقرار السياسي والحرب وأسعار الفائدة.

المخاطر الغير منتظمة (غير منهجية) (Risk is diversifiable or unsystematic): هي المخاطر التي تخص شركة أو صناعة او سوق أو اقتصاد (Economy) أو دولة، وتكون قابلة للتنويع، فيمكن للمستثمرين تقليلها من خلال التنويع.

فوائد التنويع

قد يتجه المستثمرون للاستثمارات الخطرة لجني المزيد من الأموال، ولكن العائد المعدل حسب المخاطر عادة ما يكون مقياسًا للكفاءة لمعرفة مدى جودة استثمار رأس مال المستثمر.

فالمتقاعدين (Retirement) الذين يعتمدون على محفظتهم المالية لتغطية نفقات المعيشة ولا يكون لديهم دخل ثابت يسعون لمراعاة المخاطر على العوائد عن طريق التنويع الذي يزيد من عوائد المحفظة المعدلة حسب المخاطر. كما يمكن أن يجعل التنويع الاستثمار أكثر متعة. بدلاً من الاحتفاظ بكل استثماراتك ضمن مجموعة صغيرة جدًا.

مشاكل التنويع

تقوم لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية والمحترفون بالترويج للتنويع بشكل دائم لأهميته إلا أن هناك بعض الجوانب السلبية له:

أولاً، إدارة محفظة متنوعة بالعديد من الاستثمارات يعتبر أمرا مرهقا لتتبع عدد كبير من المقتنيات ويتضمن ذلك أيضًا الاحتفاظ بمعلومات الشراء والبيع لأسباب ضريبية.

ثانيا، تكلفة المحفظة، فلا تكلف جميع أدوات الاستثمار نفس التكلفة، من رسوم (Fees) المعاملات إلى رسوم السمسرة. لذا سيؤثر البيع والشراء على النتيجة النهائية (Bottom line).

على سبيل المثال، تم إنشاء العديد من المنتجات الاستثمارية الاصطناعية (Synthetic) لاستيعاب مستويات تحمل المخاطر لدى المستثمرين، ولكن البعض لديهم خبرة استثمارية محدودة ويخافون من فكرة تنويع محفظتهم الاستثمارية، حيث تكون هذه المنتجات معقدة وليست مخصصة للمبتدئين أو المستثمرين الصغار.

ثالثا، لا التنويع ولا حتى أفضل تحليل للشركة وبياناتها المالية (Financial statements) يمكنه منع الخسارة، لكنه يمكن أن يقلل من تأثير الاحتيال والمعلومات السيئة على محفظتك.

أخيرًا، لا يمكن تنويع بعض المخاطر. مثل تداعيات جائحة COVID-19 في مارس 2020 تراجعت الأسهم والسندات والفئات الأخرى في نفس الوقت.

قد يكون التنويع خفف بعض هذه الخسائر والاحتيالات (Fraud)، لكنه لا يمكن أن يحمي من الخسارة بشكل عام.

اسئلة شائعة

لماذا التنويع مهم؟

من خلال توزيع استثماراتك عبر الأصول تحمي محفظتك فلا يمكن القضاء عليها بحدث سلبي واحد، بدلاً من ذلك، تنتشر محفظتك عبر أنواع مختلفة من الأصول والشركات، مما يحافظ على رأس المال الخاص بك ويزيد من عوائدك المعدلة حسب المخاطر.

ماذا الذي يحدث عندما تقوم بتنويع استثماراتك؟

  • تقلل من حجم المخاطر التي تتعرض لها من أجل تعظيم عوائدك.
  • التحوط ضد المخاطر غير المنتظمة مثل المخاطر التجارية أو المالية.

الخلاصة

إيجاد حل وسط بين المخاطرة والعائد هو المفتاح، فمخاطر السوق العامة تؤثر على كل سهم تقريبًا ولذلك من المهم التنويع بين فئات الأصول المختلفة والمواقع الجغرافية ومدة الأمان والشركات، بحيث تضمن تحقيق أهدافك المالية مع الحصول على قسط جيد من الراحة أثناء الليل.